منتديات ملتقى القوافل
مَدَدْنَا الأيْدِي ترْحِيـبًا فأهْــلاً

وسَهْـلاً بالكِـرَامِ مَـعَ الكِـرَامِ

هَدايا الـحُبِّ نَنثُـرُهَـا وُرُودًا

علـى كُـلِّ القَوَافِلِ باحْـتِـرَامِ

منتديات ملتقى القوافل

مشروع ثقافي إعلامي سياسي اجتماعي أسس لخدمة الدين الإسلامي والمجتمعِ المسلم والوطنِ الإسلامي الفسيح عامة وصحراء أزواد خاصة من أدناها إلى أقصاها.
 
الرئيسيةتحية عطرة لزوارس .و .جالتسجيلدخول
أهداف المشروع: 1- تغييرُ الواقعِ المرِّ"و"بناءُ المستقبلِ"و"مُعايشةُ الواقعِ بعقلانيَّةٍ؛مع أخذِ الماضِي بعينِ الإعتبار"و"تطويرُ المجتمعِ؛ليكُونَ قَادرًا على مُواجهةِ التحدِّيات؛قادرًا على حلِّ مُشكلاته؛ثم تسخيرُ الطَّاقَاتِ"و"الموارِدِ"والمواهِبِ"و"القدُرَاتِ لهذا الهدف"و"استنهاضُ الهمَمِ"و"تحريكُ المشاعِرِ؛لحثِّ الجيلِ الصَّاعِد على العملِ الدَّؤُوبِ؛والبناءِ المتواصِلِ؛لدفعِ عجلةِ التنميةِ الإجتماعيَّةِ إلى الأمامِ باستِمرار"و"استخدامُ كافَّةِ الوسائلِ المتاحَةِ لدينا وتسخيرِها لتحقيقِ هذه الأهداف..عملاً بقوله تعالىSadوَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ..)[التوبة : 105]..2- جمعُ الكلمة"و"توحيدُ الصفِّ"و"لمُّ الشملِ"و"تقويةُ الرَّوابطِ المشتركة"و"تأليفُ القُلوب"و"ترويضُ النفوس" و"الحفاظُ على أمنِ الأوطان،وسلامةِ المجتمعات"و"استقطَابُ أكبر عددٍ ممكن من(إخواننا وجيراننا وحُلفائنا)ومحاولة دمج برامجنا المتباينةِ فى برنامجٍ سلميٍّ مُشتركٍ يُحقِّقُ لنا جميعَ أهدافنا المشتركة على المدى القريب والبعيد؛لنحققَ الوحدةَ الوطنية"و"نقف صفًّا واحدا ضدَّ عدوِّنا المشترك الذي يشُلُّ إرادتنا ويسلبُنا أمننا الداخلي ويحرمُنا نصيبنا من حُقوقنا الإنسانية..عملاً بقوله تعالىSadوَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ.)الأنفال:46]..3- دعوةُ كافةِ الأطرافِ المتنازِعة فى بلادِنا إلى مصالحةٍ وطنيةٍ"و"استبدَالِ العنفِ باللينِ"و"الإجحافِ بالعدلِ"و"التناحُرِ بالتعاوُنِ"والتدابُرِ بالتحاوُرِ"و"الحرْب بالسِّلم"و"سياسةِ التهميشِ بسياسَةِ التنميةِ الإقتصاديةِ الشاملةِ" وذلك وفق برامج اجتماعيَّة سلميّة مشتركَة لا تتعارضُ لا مع(مَصالِحنا الوطنية)ولا(مُعتقداتِنا الدينية)ولا(القوانينِ الدولية)..عملاً بقوله تعالىSadإِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ.)[الحجرات:10]..4-إستدرارُ عطفِ حُكَّام بلادِنا"و"امتصاصُ غضَبهم"و"الوقُوفُ خَلفَهُم"و"الإستنجَادُ بهم"ومُؤَازتُهم"و"هَدْمُ بُؤَرِ التوتُّرِ التي تشعلُ نيرانَ الفتنِ بين المسلمِين"و"تقريبُ وجهَاتِ النظر"و"إصلاحُ ذاتِ البين"و"سدُّ الثغراتِ الموجودة"و"نبذُ الفرقة"وذمُّ التشرذُم"وتضييقُ دائرةِ الإختلافِ"و"رتقُ الخَـرْقِ"و"إخمادُ الفتَنِ"و"محاربةُ الأفكارِ الهدَّامةِ،والسُّلُوكـيَّاتِ الشاذَّةِ المنحرفة"و"فضُّ النزاعَاتِ"و"الأخذُ على أيدِي المفسدِين فى الأرضِ"و"التحاكُـمُ إلى شرع الله عند الإختلاف..عملاً بقوله تعالىSadفَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ..)[النساء :59]..5- فتحُ باب المشاركة لكافةِ الشُّرَكاءِ"و"إنصافُ جميعِ الأطرافِ"مع تحرِّي العدلِ فى كلِّ القضايا"و"مدُّ جُسُور التواصُلِ بيننا"و"نشرُ ثقافة التسامُح"بين"الشُّعُوب"و"الثقافات"و"التوجُّهات"..فنحن إخوةٌ فى الدِّين و"شركاءُ فى الأوطان"و"جيرانٌ"و"حلفاء..قال تعالىSadوَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ..)[التوبة:71]..6- محاربةُ(العنصريَّة)بكافةِ أشكالهاو(الطبقيَّة)المُمَنهجَة التي تهدمُ حضارَتنا و(المذهبية)التي تتعصب لمذهبٍ أو فكر أو توجُّهٍ مَّا و(الطَّائفية)وغيرها..و(تعميمُ المُسمَّيات)ما أمكن؛لتشمَلَ كافةَ مُكوِّنات شُعُوب بلادِنا بلا استثناء؛مع محاربة المسمَّياتِ(الدِّعَائيةِ المسيَّسَةِ الضَّيِّقَةِ)التي لا تخدِمُ مَصَالحنا المشتركة..عملاً بقوله تعالىSadيا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ..)[الحجرات:13]..7- تربيةُ النفُوسِ"و"عِـلاجُ القلُوب العليلة"و"تصحيحُ المفاهيم الخاطئة"و"نصبُ منابرِ الوعظِ،والإرشادِ،والنُّصحِ ،والتوجيهِ؛والأمرِ بالمعروفِ،والنهيِ عن المنكرِ،والدَّعوةِ إلى دين الله الحقِّ على بصيرة"و"نشرِ الحقِّ،والعدلِ، والوعيِ بين أبناء المجتمع وحثِّهم على فعلِ الخيرِ باستِمرار..عملاً بقوله تعالىSadوَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ.)[التوبة:122]..
المواضيع الأخيرة
» الإتصال الإكتروني
الأربعاء أغسطس 17, 2016 8:23 am من طرف أبو عدي الأنصاري

» أنشودة يمة
الإثنين نوفمبر 28, 2011 2:46 pm من طرف عمرعبدالله

» نبذة عن جمهورية مالي
الخميس سبتمبر 29, 2011 2:26 am من طرف ابن البرج

» مسابقة الشعراء
الأربعاء فبراير 23, 2011 8:32 am من طرف محمد الأنصاري

» مسؤولية المرأة المسلمة باللغة الطارقية (تماشق)
الأربعاء فبراير 16, 2011 4:04 am من طرف عمرعبدالله

» صلة الرحم - باللغة الطارقية (تماشق) الجزء الأول
السبت فبراير 12, 2011 3:40 am من طرف عمرعبدالله

» جميع مرئيات الشيخ محمد العريفي , أكثرمن60 درس مرئي
الجمعة فبراير 11, 2011 6:59 am من طرف عمرعبدالله

» عش مع الداعية السميط
الجمعة يناير 21, 2011 5:28 am من طرف مختارمحمد الانصاري

» كن سعيدا
الأحد ديسمبر 26, 2010 6:04 am من طرف محمد الأنصاري

» التحفيز في ظل الاسلام وصور من التحفيز في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 6:14 am من طرف محمد الأنصاري

» الملاذ الوحيد
الأحد ديسمبر 19, 2010 5:00 am من طرف محمد الأنصاري

» لا فرق بين الأسهم والحمير ، فى قوانين وأعراف الهوامير
السبت ديسمبر 18, 2010 3:52 am من طرف محمد الأنصاري

» لون حياتك بالطاعات؟؟
الجمعة ديسمبر 17, 2010 2:00 am من طرف عمرعبدالله

» حكم وتجارب
الجمعة ديسمبر 17, 2010 1:54 am من طرف عمرعبدالله

» الحرب على القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بين التوافق مع اختلاف الأهداف
الخميس ديسمبر 16, 2010 6:07 am من طرف محمد الأنصاري

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعيسى
 
محمد الأنصاري
 
طيب النفس
 
عمرعبدالله
 
waleed_isec
 
محمد علي الأنصاري
 
أبوأحمدالأنصاري
 
عبدالباري الانصاري
 
عبدالله مصطفى الانصاري
 
فوزي فطاني
 
عدد الزوار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 آداب قراءة القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد علي الأنصاري
مشرف
مشرف
avatar

الجنس : ذكر تاريخ التسجيل : 16/07/2009

19072009
مُساهمةآداب قراءة القرآن




cat
آداب قراءة القرآن
Rolling Eyes
يقول السائل لا شك أن لتلاوة القرآن الكريم آداباً يجب أن يتحلى بها القارئ والمستمع حدثونا عن هذا مأجورين؟

فأجاب رحمه الله تعالى: من آداب قراءة القرآن أن يخلص الإنسان نيته لله تعالى بتلاوته

فينوي بذلك التقرب إلى الله سبحانه وتعالى حتى لو أراد

مع ذلك أن يثبت حفظه إذا كان حافظاً فإن هذه نيةٌ صالحة لا تنافي الإخلاص لله عز وجل.

ومن الآداب أن يستحضر الثواب الذي رتب على تلاوة القرآن

ليكون محتسباً بذلك على ربه عز وجل راجياً ثوابه مؤملاً مرضاته.

ومن الآداب أيضاً أن يكون متطهراً وذلك لأن القرآن

أشرف الذكر وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام لرجل سلم عليه فلم يرد عليه السلام

حتى توضأ قال (إني لست على وضوء أحببت أن لا أذكر الله إلا على طهارة)

ولكن إن كان الإنسان جنباً فإنه لا يجوز أن يقرأ القرآن

إلا إذا قرأ شيئاً يريد به الذكر وهو من القرآن فلا بأس أو يريد به الدعاء

وهو من القرآن فلا بأس فإذا قال بسم الله الرحمن الرحيم يريد بذلك البسملة والتبرك بذكر اسم الله

لا يريد التلاوة فلا بأس بهذا ولو قال ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمةً إنك أنت الوهاب

يريد بذلك الدعاء لا القراءة فلا بأس أما إذا كان يريد القراءة

فإن القرآن لا تحل قراءته للجنب وأما من به حدثٍ أصغر فيجوز

أن يقرأ القرآن لكن لا يمس المصحف لأن المصحف لا يمسه

إلا طاهر لقوله صلى الله عليه وسلم في الكتاب الذي كتبه إلى عمرو بن حزم

(أن لا يمس القرآن إلا طاهر)

والمراد بالطاهر الطاهر من الحدثين الأصغر والأكبر

ولقول الله تعالى حين ذكر الوضوء والغسل والتيمم قال

(مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ)

فدل هذا على أن الإنسان قبل الوضوء والغسل والتيمم غير طاهر

وأما من قال إنه لا يجوز مس المصحف إلا لطاهر واستدل بقوله تعالى

(لا يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) فاستدلاله بهذه الآية ضعيف لأن المراد بـ (الْمُطَهَّرُونَ) في الآية الكريمة الملائكة

ولو أراد المطهرون يعني الذين على طهارة لقال إلا المتطهرون

أو إلا المطهرون كما قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)

أما من قال إنه يجوز أن يمس المصحف بدون طهارة مستدلاً بالبراءة الأصلية

وأنه لا دليل على ذلك وحمل قوله صلى الله عليه وسلم

في حديث عمرو بن حزم (أن لا يمس القرآن إلا طاهر)

على أن المراد بالطاهر المؤمن لقوله صلى الله عليه وسلم (إن المسلم لا ينجس)

فجوابه عن ذلك ضعيف لأنه ليس من عادة النبي عليه الصلاة والسلام

أن يعبر عن المؤمن بالطاهر وإنما يعبر عن المؤمن بالإيمان

والواجب حمل خطاب المتكلم على المعهود في كلامه الغالب فيه لا على أمرٍ لا يقع في كلامه

إلا نادراً على كل حال من آداب قراءة القرآن أن يكون الإنسان متطهراً

قال بعض أهل العلم ومن آدابها أي من آداب قراءة القرآن

أن يتسوك عند قراءة القرآن لتنظيف فمه وتطهيره بالسواك

حيث تمر الحروف من هذا الفم فيحصل أن لا تمر إلا من طريقٍ مطهر

ومن آداب قراءة القرآن أن يقرأ بتدبر وتمهل وخشوع بقدر ما يستطيع

فأما حفظ القرآن والسرعة فيه فإن كان يؤدي إلى إسقاط الحروف

فإن ذلك حرام لأنه يخرج الكلمات عن صورتها والحروف عن صورتها

وإن كان لا يؤدي إلى إسقاط الحروف فإن ذلك لا بأس به سواءٌ قرأه بالتجويد أو بغير تجويد

لأن قراءته بالتجويد من باب تحسين الصوت وليس من باب الأمر الواجب

فإن حسن صوته بالقرآن بالتجويد فهذا خير وإن لم يفعل فلا إثم عليه

أما بالنسبة لاستماع القرآن فإن من الآداب

أن يكون المستمع منصتاً متابعاً لقول الله تعالى (وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)

ولا ينبغي للإنسان أن يقرأ القرآن عنده وهو غافلٌ لاهٍ

أو متحدثٌ مع غيره بل الأفضل والأولى أن يستمع وينصت لتناله الرحمة

وكذلك لا ينبغي للإنسان أن يقرأ القرآن عند قومٍ يرى أنه لا تعجبهم القراءة في ذلك الوقت

لأنه بهذا يشق عليهم ويحملهم ما لا يستطيعون

لكن إن رأى منهم محبةً لقراءته أو طلبوا منه ذلك فهذا طيب أن يقرأ فيعمر المكان بقراءة القرآن

أما أن يرهقهم بالقراءة وهم لا يريدونها في هذا المكان وفي هذا الوقت

فهذا ليس بجيد ولا ينبغي للإنسان أن يفعل

ولذلك لم يكن النبي عليه الصلاة والسلام يرهق أصحابه بقراءة القرآن

كلما جلس معهم بل كان عليه الصلاة والسلام يراعي أحوالهم

ويفعل ما يرى أنه أصلح لهم في دينهم ودنياهم

وأنت إذا قرأت على قومٍ لا يحبون قراءة القرآن في هذا المكان

أو في هذا الزمن فربما تحملهم على كراهة القرآن فيأثمون وتأثم أنت لأنك أنت السبب

ولكن يقرأ القرآن إذا ما ائتلفت عليه القلوب وأحبته

ومن آداب القرآن للقارئ والمستمع

إذا مر بآية سجدة أن يسجد فإن السجود عند آية السجود من السنن المؤكدة

حتى قال بعض أهل العلم إن السجدة واجبة

ولكن القول الراجح أنها أعني سجدة التلاوة ليست بواجبة إن سجد فقد فعل خيراً

وإن ترك فلا شيء عليه لأنه ثبت في الصحيح عن عمر رضي الله عنه

أنه قرأ على المنبر آية السجدة في سورة النحل فنزل وسجد ثم قرأها في الجمعة الأخرى

فلم يسجد وقال إن الله لم يفرض علينا السجود إلا أن نشاء يعني لكن إن شئنا سجدنا وإن شئنا لم نسجد

قال هذا بمحضرٍ من الصحابة رضي الله عنهم فالسجود للتلاوة سنة وليس بواجب.

***

هل هناك صفات يجب أن تتوفر فيمن يقرأ على المرضى؟

فأجاب رحمه الله تعالى: القارئ الذي يقرأ بكتاب الله عز وجل

أو بما صح من سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم على المرضى من المعلوم

أنه لابد أن يكون مؤمنا وأن يكون مقتنعا بأن هذه القراءة تنفع

ولكن لابد مع ذلك أن يكون المقروء عليه قابلا بهذه القراءة

مؤمنا بأنها نافعة مؤملا من الله سبحانه وتعالى النفع بها

ولابد أيضا من أن تكون القراءة قراءة شرعية

فهذه ثلاثة أمور صحة القراءة وإيمان القارئ وإيمان المقروء عليه

فإذا تمت هذه الشروط فإن القراءة تنفع بإذن الله

وقد قرأ أحد الصحابة رضي الله عنهم على رجل لدغته عقرب قرأ عليه سورة الفاتحة

فقام كأنما نشط من عقال فقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم للقارئ (وما يدريك أنها رقية)

أي الفاتحة وهي من أفضل ما يرقى به على المرضى

ومن أنفع ما يكون للمريض

لكن إذا اجتمعت الشروط الثلاثة إيمان القارئ وإيمان المقروء عليه

وكون القراءة شرعية وهي شرعية بالفاتحة لا شك.

***

كيف يكون القرآن حجةً على حامله أفيدونا مأجورين؟

فأجاب رحمه الله تعالى: القرآن كتاب الله عز وجل أنزله الله تعالى على

نبيه محمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وسلم

ليكون للعاملين نذيراً وجعل سماعه حجةً ملزمة فقال جل وعلا

(وَإِنْ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ)

فمن سمع كلام الله وهو يعرف اللغة العربية فقد قامت عليه الحجة

وإذا قامت عليه الحجة فإما أن يقوم بموجب ما تقتضيه هذه الحجة

وإما أن يخالف ولهذا قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم (القرآن حجةٌ لك أو عليك)

وعلى من قرأ القرآن إذا لم يفهم معناه أن يتفهمه

من أهل العلم لأن الله لم ينزل الكتاب العزيز لمجرد تلاوته بل لتدبره

والعمل به قال الله تبارك وتعالى (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ)

وما ضر الناس اليوم إلا أنهم لا يفكرون في معرفة معاني القرآن الكريم إلا قليلاً

فتجد أكثر المسلمين يقرؤون القرآن تعبداً بتلاوته واحتساباً لأجره لا يتدبرونه ولا يتأملونه

ويسألون عن معناه فهم والأميون على حدٍ سواء قال الله تبارك وتعالى

(وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ)

فجعل الله تعالى الذين لا يعلمون الكتاب إلا أماني أي إلا قراءة جعلهم أميين

فعلى المرء أن يتدبر معاني كتاب الله وأن يتعظ بما فيها حتى يكون القرآن حجةً له لا عليه.

والله أعلم

***
نقلا عن برنامج نور على الدرب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

آداب قراءة القرآن :: تعاليق

avatar
رد: آداب قراءة القرآن
مُساهمة في الثلاثاء أغسطس 04, 2009 7:40 am من طرف محمد الأنصاري
Surprised


أحسنت أخي محمد على الأنصاري

وفقك الله ووفق أمثالك من حفظة كتابه لتلاوته والتأدب بآدابه والعمل به إنه سميع مجيب.
تقبلوا تحياتي وشكرا.
 

آداب قراءة القرآن

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقى القوافل :: ملتقى القوافل الإسلامية :: قوافل أهل القرآن-
انتقل الى: