منتديات ملتقى القوافل
مَدَدْنَا الأيْدِي ترْحِيـبًا فأهْــلاً

وسَهْـلاً بالكِـرَامِ مَـعَ الكِـرَامِ

هَدايا الـحُبِّ نَنثُـرُهَـا وُرُودًا

علـى كُـلِّ القَوَافِلِ باحْـتِـرَامِ

منتديات ملتقى القوافل

مشروع ثقافي إعلامي سياسي اجتماعي أسس لخدمة الدين الإسلامي والمجتمعِ المسلم والوطنِ الإسلامي الفسيح عامة وصحراء أزواد خاصة من أدناها إلى أقصاها.
 
الرئيسيةتحية عطرة لزوارس .و .جالتسجيلدخول
أهداف المشروع: 1- تغييرُ الواقعِ المرِّ"و"بناءُ المستقبلِ"و"مُعايشةُ الواقعِ بعقلانيَّةٍ؛مع أخذِ الماضِي بعينِ الإعتبار"و"تطويرُ المجتمعِ؛ليكُونَ قَادرًا على مُواجهةِ التحدِّيات؛قادرًا على حلِّ مُشكلاته؛ثم تسخيرُ الطَّاقَاتِ"و"الموارِدِ"والمواهِبِ"و"القدُرَاتِ لهذا الهدف"و"استنهاضُ الهمَمِ"و"تحريكُ المشاعِرِ؛لحثِّ الجيلِ الصَّاعِد على العملِ الدَّؤُوبِ؛والبناءِ المتواصِلِ؛لدفعِ عجلةِ التنميةِ الإجتماعيَّةِ إلى الأمامِ باستِمرار"و"استخدامُ كافَّةِ الوسائلِ المتاحَةِ لدينا وتسخيرِها لتحقيقِ هذه الأهداف..عملاً بقوله تعالىSadوَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ..)[التوبة : 105]..2- جمعُ الكلمة"و"توحيدُ الصفِّ"و"لمُّ الشملِ"و"تقويةُ الرَّوابطِ المشتركة"و"تأليفُ القُلوب"و"ترويضُ النفوس" و"الحفاظُ على أمنِ الأوطان،وسلامةِ المجتمعات"و"استقطَابُ أكبر عددٍ ممكن من(إخواننا وجيراننا وحُلفائنا)ومحاولة دمج برامجنا المتباينةِ فى برنامجٍ سلميٍّ مُشتركٍ يُحقِّقُ لنا جميعَ أهدافنا المشتركة على المدى القريب والبعيد؛لنحققَ الوحدةَ الوطنية"و"نقف صفًّا واحدا ضدَّ عدوِّنا المشترك الذي يشُلُّ إرادتنا ويسلبُنا أمننا الداخلي ويحرمُنا نصيبنا من حُقوقنا الإنسانية..عملاً بقوله تعالىSadوَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ.)الأنفال:46]..3- دعوةُ كافةِ الأطرافِ المتنازِعة فى بلادِنا إلى مصالحةٍ وطنيةٍ"و"استبدَالِ العنفِ باللينِ"و"الإجحافِ بالعدلِ"و"التناحُرِ بالتعاوُنِ"والتدابُرِ بالتحاوُرِ"و"الحرْب بالسِّلم"و"سياسةِ التهميشِ بسياسَةِ التنميةِ الإقتصاديةِ الشاملةِ" وذلك وفق برامج اجتماعيَّة سلميّة مشتركَة لا تتعارضُ لا مع(مَصالِحنا الوطنية)ولا(مُعتقداتِنا الدينية)ولا(القوانينِ الدولية)..عملاً بقوله تعالىSadإِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ.)[الحجرات:10]..4-إستدرارُ عطفِ حُكَّام بلادِنا"و"امتصاصُ غضَبهم"و"الوقُوفُ خَلفَهُم"و"الإستنجَادُ بهم"ومُؤَازتُهم"و"هَدْمُ بُؤَرِ التوتُّرِ التي تشعلُ نيرانَ الفتنِ بين المسلمِين"و"تقريبُ وجهَاتِ النظر"و"إصلاحُ ذاتِ البين"و"سدُّ الثغراتِ الموجودة"و"نبذُ الفرقة"وذمُّ التشرذُم"وتضييقُ دائرةِ الإختلافِ"و"رتقُ الخَـرْقِ"و"إخمادُ الفتَنِ"و"محاربةُ الأفكارِ الهدَّامةِ،والسُّلُوكـيَّاتِ الشاذَّةِ المنحرفة"و"فضُّ النزاعَاتِ"و"الأخذُ على أيدِي المفسدِين فى الأرضِ"و"التحاكُـمُ إلى شرع الله عند الإختلاف..عملاً بقوله تعالىSadفَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ..)[النساء :59]..5- فتحُ باب المشاركة لكافةِ الشُّرَكاءِ"و"إنصافُ جميعِ الأطرافِ"مع تحرِّي العدلِ فى كلِّ القضايا"و"مدُّ جُسُور التواصُلِ بيننا"و"نشرُ ثقافة التسامُح"بين"الشُّعُوب"و"الثقافات"و"التوجُّهات"..فنحن إخوةٌ فى الدِّين و"شركاءُ فى الأوطان"و"جيرانٌ"و"حلفاء..قال تعالىSadوَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ..)[التوبة:71]..6- محاربةُ(العنصريَّة)بكافةِ أشكالهاو(الطبقيَّة)المُمَنهجَة التي تهدمُ حضارَتنا و(المذهبية)التي تتعصب لمذهبٍ أو فكر أو توجُّهٍ مَّا و(الطَّائفية)وغيرها..و(تعميمُ المُسمَّيات)ما أمكن؛لتشمَلَ كافةَ مُكوِّنات شُعُوب بلادِنا بلا استثناء؛مع محاربة المسمَّياتِ(الدِّعَائيةِ المسيَّسَةِ الضَّيِّقَةِ)التي لا تخدِمُ مَصَالحنا المشتركة..عملاً بقوله تعالىSadيا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ..)[الحجرات:13]..7- تربيةُ النفُوسِ"و"عِـلاجُ القلُوب العليلة"و"تصحيحُ المفاهيم الخاطئة"و"نصبُ منابرِ الوعظِ،والإرشادِ،والنُّصحِ ،والتوجيهِ؛والأمرِ بالمعروفِ،والنهيِ عن المنكرِ،والدَّعوةِ إلى دين الله الحقِّ على بصيرة"و"نشرِ الحقِّ،والعدلِ، والوعيِ بين أبناء المجتمع وحثِّهم على فعلِ الخيرِ باستِمرار..عملاً بقوله تعالىSadوَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ.)[التوبة:122]..
المواضيع الأخيرة
» الإتصال الإكتروني
الأربعاء أغسطس 17, 2016 8:23 am من طرف أبو عدي الأنصاري

» أنشودة يمة
الإثنين نوفمبر 28, 2011 2:46 pm من طرف عمرعبدالله

» نبذة عن جمهورية مالي
الخميس سبتمبر 29, 2011 2:26 am من طرف ابن البرج

» مسابقة الشعراء
الأربعاء فبراير 23, 2011 8:32 am من طرف محمد الأنصاري

» مسؤولية المرأة المسلمة باللغة الطارقية (تماشق)
الأربعاء فبراير 16, 2011 4:04 am من طرف عمرعبدالله

» صلة الرحم - باللغة الطارقية (تماشق) الجزء الأول
السبت فبراير 12, 2011 3:40 am من طرف عمرعبدالله

» جميع مرئيات الشيخ محمد العريفي , أكثرمن60 درس مرئي
الجمعة فبراير 11, 2011 6:59 am من طرف عمرعبدالله

» عش مع الداعية السميط
الجمعة يناير 21, 2011 5:28 am من طرف مختارمحمد الانصاري

» كن سعيدا
الأحد ديسمبر 26, 2010 6:04 am من طرف محمد الأنصاري

» التحفيز في ظل الاسلام وصور من التحفيز في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 6:14 am من طرف محمد الأنصاري

» الملاذ الوحيد
الأحد ديسمبر 19, 2010 5:00 am من طرف محمد الأنصاري

» لا فرق بين الأسهم والحمير ، فى قوانين وأعراف الهوامير
السبت ديسمبر 18, 2010 3:52 am من طرف محمد الأنصاري

» لون حياتك بالطاعات؟؟
الجمعة ديسمبر 17, 2010 2:00 am من طرف عمرعبدالله

» حكم وتجارب
الجمعة ديسمبر 17, 2010 1:54 am من طرف عمرعبدالله

» الحرب على القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بين التوافق مع اختلاف الأهداف
الخميس ديسمبر 16, 2010 6:07 am من طرف محمد الأنصاري

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعيسى
 
محمد الأنصاري
 
طيب النفس
 
عمرعبدالله
 
waleed_isec
 
محمد علي الأنصاري
 
أبوأحمدالأنصاري
 
عبدالباري الانصاري
 
عبدالله مصطفى الانصاري
 
فوزي فطاني
 
عدد الزوار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 "القذافي وشافيز" يدعوان الى تعريف عالمي جديد للارهاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعيسى
مساعد المدير
مساعد المدير
avatar

الجنس : ذكر تاريخ التسجيل : 10/08/2009

30092009
مُساهمة"القذافي وشافيز" يدعوان الى تعريف عالمي جديد للارهاب


الخبر : العالم
التعليق
أين ينتهي الإرهاب وأين تبدأ المقاومة؟

دعا القذافي وشافيز إلى ''تعريف عالمي جديد للإرهاب''، عبر وثيقة وقعاها وطالبا من خلالها المجموعة الدولية بعقد قمة لتعريف الإرهاب. ويُسجَّل أن الوثيقة ترفض ''محاولات ربط النضال المشروع للشعوب من أجل الحرية وتقرير المصير''. السؤال وجيه وقد يدور في خاطر أحرار هذا العالم الذين افتقدوا معالمهم حتى صار المقاوم إرهابيا والإرهابي بطلا والدول المارقة ديموقراطيات والدول الفقيرة إرهابية.
عندما يأتي بوش بجنوده في ثوب سيدنا سليمان وتشتكي النملة من أن يحطم بيوتهم ويجرّب الأسلحة الجديدة في أجسام العراقيين والأفغان العزل، يقولون إن رئيس أكبر بلد ديموقراطي يحارب الإرهاب على وجه الأرض ويطهّرها من الأشرار، أو يشرع أولمرت في قصف غزة بالفسفور يقولون إنه يحارب إرهابيي حماس الذين اندسّوا في الفلسطينيين المدنيين ويستعملونهم كذرائع بشرية. وعندما تفجّر فلسطينية نفسها في ملهى إسرائيلي يقولون هذا ذروة الإرهاب بعينه.
والقذافي نفسه يعتبر الحصار الذي فرضته أمريكا علية لأعوام ''إرهاب دولة'' ومعرضيه في الداخل إرهابيين طائشين. وشافيز هو الآخر متهم بمساعدة متمرّدي كولمبيا الذين يصنفون في قائمة الإرهاب في بلدهم، وهكذا... وفي الصراع الدائر اليوم بين الغرب وإيران حول النووي الإيراني لا تظهر الألف رأس نووية الإسرائيلي الموجهة صوب دول الجوارفي الحوار القائم. لكن الخطر المحتمل الذي قد يهدّد أمن إسرائيل يجب ألاّ يكون.
إذن المصطلح يخضع لتوازنات القوى، يفرضه صاحب القوة على الضعيف. ولعل الحرب الدائرة بين عبد الله صالح والحوثيين في اليمن تعبر على أحسن وجه عن توظيف المصطلح في الخطاب السائد اليوم في جميع أنحاء العالم. فباسم المصطلح الشنيع تستعمر بلدانا وتستعبد شعوبا وتنهب الآثار ويزور التاريخ وتقام القمم والحفلات ويمجّد إرهاب الدول.
إذن مطلب القذافي وشافيز مشروع إذا تناوله مختصّون في علوم اللسانيات من بلدان مختلفة، أما وضع مثل هذه القمة تحت قبة الهيئات الدولية الموجودة فسيتمخض عنها فأرا في حجم أسد. وسيبقى التوظيف خاضعا لمزاج الحكام أينما كانوا، سواء من العرب أو النصارى أو المجوس.

 المصدر :عبد القادر حريشان


..........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.azwad.mam9.com

 مواضيع مماثلة

-
» فوائد الفلفل البارد او "الفلفل الرومي"
» مشاكل المفاصل " موضوع يهمك "
» تجنبي أسئلة "العكننة" الزوجية
» °¨°°o°°¨" آآآآآآآآآخر صيحات الشعر القصير °¨°°o°°¨"
» يـلآإ تعـآلو تعلـموا اللغه الإيرآنيــه ^^"
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

"القذافي وشافيز" يدعوان الى تعريف عالمي جديد للارهاب :: تعاليق

avatar
رد: "القذافي وشافيز" يدعوان الى تعريف عالمي جديد للارهاب
مُساهمة في الخميس أكتوبر 01, 2009 8:11 am من طرف محمد الأنصاري


اللهم آمنا فى أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا واجعل الدائرة على المعتدين الظالمين الذين يسعون فى الأرض فسادا وينتهوك حرمات الله..
اللهم اجعل بلاد المسلمين فى أمن ورخاء واحمها من الفتن ما ظهر منها وما بطن..
*******************
أما الموضوع الذي تطرق له الكاتب فهو موضوع خطير وخطير وخطير وحجمه أكبر منا وأقل ما يجوز لنا النقل عن أهل الإختصاص فقد فصلوا وأسهبوا..
*****************


وسأنقل لكم هنا مقالا مفصلا أملاه فضيلة الشيخ
أ. حمود بن عقلاء الشعيبي

بعنوان (معنى الإرهاب وحقيقته)فى تاريخ
5/ 9 / 1422 هـ ..





الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه

أجمعين أما بعد :
فقد كثر الكلام في تحديد الإرهاب واضطربت الآراء والمصطلحات

على إيضاح مفهوم الإرهاب , وعلى الرغم من كثرة التعريفات والحدود
التي وضعت لمعنى الإرهاب فلم نقف على حد جامع مانع لحقيقة
الإرهاب , وكل تعريف لحقيقة ما لا يكون مطردا منعكسا - أي جامع
مانع - فإنه لا يعتبر تعريفا صحيحا ومع أن كثيرين من الباحثين في هذا
الموضوع قد ذكروا من التعاريف للإرهاب ما يزيد على مائة تعريف إلا
أنها تخلوا كلها من أن تحدد مفهوم الإرهاب تحديدا دقيقا يستطيع
القارئ أن يفرق به بين الإرهاب وغيره، ولكي تعرف أن كل ما ذكر
من تعاريف للإرهاب لم تكن كافية لتحديد مفهومه تحديدا لا يختلف
فيه أحد , وسأذكر لك نماذج مما قيل في تعريف الإرهاب :
1- الإرهاب هو الأعمال التي من طبيعتها أن تثير لدى شخص ما
الإحساس بالخوف من خطر ما بأي صورة .
2- الإرهاب يكمن في تخويف الناس بمساعدة أعمال العنف .
3- الإرهاب هو الاستعمال العمدي والمنتظم لوسائل من طبيعتها إثارة

الرعب بقصد تحقيق أهداف معينة .
4- الإرهاب عمل بربري شنيع .
5- هو عمل يخالف الأخلاق الاجتماعية ويشكل اغتصابا لكرامة

الإنسان .
وإنك أيها القارئ إذا قمت بتحليل هذه التعريفات المذكورة لتتمكن من
تحليلها بغرض تحديد درجة دقتها وقياس مدى إمكانية الاعتماد عليها في
عملية وصف وضبط وتحديد ما يمكن تسميته بالعمل الإرهابي أدركت
أن كلاً منها لا يكفي لبيان مفهوم الإرهاب بياناً جلياً واضحاً تتوفر فيه
شرط التعريف والحد لأن كلاً منها إما جامع غير مانع وإما مانع غير
جامع وإما ليس جامعا ولا مانعا وهذا الاختلاف في تعريف الإرهاب
راجع لاختلاف أذواق الدول ومصالحها وأيديولوجياتها فكل دولة تفسر
الإرهاب بما يلائم سياستها ومصالحها سواء وافق المعنى الصحيح
للإرهاب أو خالفه لأجل هذا تجد عملاً يقوم به جماعة من الناس أو
الأفراد يطلق عليه أنه عمل إرهابي وتجد عملاً مثله أو أفظع منه يقوم به
جماعة آخرون لا يعتبر إرهابا وسأذكر مثالاً واحدا على ذلك :
موضوع فلسطين : منذ أكثر من (50 سنة ) والصهاينة الحاقدون
يسومون إخواننا الفلسطينيين سوء العذاب من قتل وتشريد وتدمير
وهدم للبيوت على أهلها ويعتبر هذا العمل في نظر أبناء القردة
والخنازير وأسيادهم الصليبيين في أمريكا وأوربا دفاعا عن النفس وما
يقاوم به هؤلاء المضطهدون بالحجارة ونحوها يعتبرإرهابا وعنفا .
إذا تقرر هذا فاعلم أن التعريف الصحيح للإرهاب على ضربين :
1- تعريفه من حيث اللغة العربية .
2- تعريفه من حيث الشرع .
أما من حيث اللغة فالإرهاب مصدر أرهب يرهب إرهاباً من باب أكرم

وفعله المجرد (رَهِب) , والإرهاب والخوف والخشية والرعب والوجل
كلمات متقاربة تدل على الخوف إلا أن بعضها أبلغ من بعض في الخوف
وإذا تتبعنا هذه المادة في القرآن الكريم مادة رَهِبَ أو أرهب وجدناها
تدل على الخوف الشديد قال تعالى ( وإياي فارهبون ) أي خافوني ,
وقال تعالى ( ويدعوننا رغبا ورهبا ) أي طمعا وخوفا , وقال تعالى (
وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله
وعدوكم ) أي تخيفونهم .
قال ابن جرير : يقال منه أرهبت العدو ورهبته فأنا أرهبه وأرهِبه

إرهابا وترهيبا وهو الرهب والرهب ومنه قول طفيل الغنوي :
ويل أم حي دفعتم في نحورهم ... بني كلاب غداة الرعب والرَّهَب
أي الخوف .
وقال ابن جرير : حدثنا بشر قال ثنا يزيد قال ثنا سعيد عن قتادة (

واضمم إليك جناحك من الرهب ) أي من الرُعب وهذا التفسير
للرَّهب بالرعب يدل على أن الرعب مرادف للرّهب وأن معناهما
الخوف الشديد يؤيد هذا قوله صلى الله عليه وسلم : (نصرت بالرعب
مسيرة شهر ) أي بالخوف .
هذا نموذج مختصر لبيان معنى الإرهاب في لغة العرب .

أما مفهوم الإرهاب في الشرع : فهو قسمان :
اولا : قسم مذموم ويحرم فعله وممارسته وهو من كبائر الذنوب

ويستحق مرتكبه العقوبة والذم وهو يكون على مستوى الدول
والجماعات والأفراد وحقيقته الاعتداء على الآمنين بالسطو من قبل
دول مجرمة أو عصابات أو أفراد بسلب الأموال والممتلكات والاعتداء
على الحرمات وإخافة الطرق خارج المدن والتسلط على الشعوب لكبت الحريات وتكميم الأفواه ونحو ذلك .
ثانيا : إرهاب مشروع شرعه الله لنا وأمرنا به وهو إعداد القوة
والتأهب لمقاومة أعداء الله ورسوله قال تعالى ( وأعدوا لهم ما
استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم
وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم ) فهذه الآية الكريمة نص في
أنه يجب على المسلمين أن يبذلوا قصارى جهدهم في التسليح وإعداد
القوة وتدريب الجيوش حتى يَرهبهم العدو ويحسب لهم ألف حساب
وهذا أعني وجوب الإعداد للمعارك مع العدو أمر مجمع عليه بين علماء
المسلمين سواء كان الجهاد جهاد دفع أو جهاد طلب لكن ينبغي أن يُعلم
أن مجرد القوة المادية من سلاح وعدة وتدريب لا يكفي لتحقيق النصر
على الأعداء إلا إذا انظم إليه القوة المعنوية وهي قوة الإيمان بالله
والاعتماد عليه والإكثار من الطاعات والبعد عن كل ما يسخط الله
من الذنوب والمعاصي فالمستقرئ للتاريخ يدرك صدق هذه النظرية قال
تعالى ( كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين )
وقال تعالى ( لقد نصركم الله في موطن كثيرة ويوم حنين إذ أعجبتكم
كثرتكم فلم تغني عنكم شيئا وضاقت عليكم الأرض بما رحبت ثم وليتم
مدبرين ) ولما كتب قائد الجيش في غزوة اليرموك لأمير المؤمنين عمر
بن الخطاب رضي الله عنه وقال في كتابه : إنا أقبلنا على قوم مثل
الرمال فأَمِدَّنا بقوة وأمدنا برجال فكتب له عمر رضي الله عنه : ( بسم
الله الرحمن الرحيم من عبد الله عمر بن الخطاب إلى قائد الجيش فلان
بن فلان أما بعد : فاعلم أنكم لا تقاتلون عدوكم بقوتكم ولا بكثرتكم وإنما
تقاتلونهم بأعمالكم الصالحة فإن أصلحتموها نجحتم وإن أفسدتموها خسرتم
فاحترسوا من ذنوبكم كما تحترسون من عدوكم ) .
والأمثلة التي تدعم هذه النظرية كثيرة في التاريخ منها معركة اليرموك اذ
كان العدو متفوقا على المسلمين من حيث العدد والعدة ، حيث بلغ
على حسب احدى الروايات مائة وعشرين ألف مقاتل من الروم
مسلح بأسلحة حديثة كالمنجنيقات وقاذفات اللهب وغيرها ، وعدد
المسلمين بضعة آلاف وعدتهم بدائية كالسيوف والرماح , ومع هذا
انتصر المسلمون على اعدائهم لتحقق القوة المعنوية وهي الإيمان بالله
والتوكل عليه .
هذا هو المفهوم الحقيقي للإرهاب لكن أعداء الله وأعداء رسله ودينه
من الصليبية الحاقدة والصهيونية العالمية لمفهوم الإرهاب عندهم معنى
آخر فمفهوم الإرهاب عند هؤلاء الكفرة هو :
الإسلام والجهاد والإرهابيون هم المسلمون المجاهدون.. لأجل هذا
اجتمع كفار الأرض قاطبة على حرب الأمة الإسلامية لأنهم رأوا النهضة الإسلامية وأرهبهم
تطبيق أحكام الشريعة فخافوا أن يتسع المد الإسلامي في كافة
الدول الإسلامية فقاموا بهذه الحملة الإرهابية التي استعملوا فيها
أنواع السلاح المحرم دوليا كالقنابل العنقودية والقنابل الانشطارية
وغيرها التي قتلوا بها الآلاف من المدنيين من رجال ونساء وأطفال ,
فى العراق وأفغانستان وغيرها من بلاد المسلمين وإن كل من يعرف شدة عداوة الكفار للإسلام والمسلمين لا
يستغرب ذلك لأن الله سبحانه وتعالى يقول ( ولا يزالون يقاتلونكم
حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا )..
وكل من يقرأ ما كتبتُه في هذا الموضوع يظن أن الهدف الوحيد
للصليبيين في شن غاراتهم على بلاد المسلمين هو القضاء على الإسلام والجهاد
فقط ..
والواقع أن هذا هو الهدف الرئيسي لهم لكن هناك أهداف
أخرى يهدفون إليها من وراء هذه الحملة منها طمعهم في السيطرة على
المنشآت النووية في هذه المنطقة كالمفاعلات النووية في باكستان , لأن
امتلاك المسلمين للسلاح النووي يعد خطرا عليهم ويهدد مصالح
الصليبية والصهيونية , وليس ببعيد عنا تدمير الصهيونية للمنشآت
النووية في العراق وكذلك محاولتهم في الوقت الحاضر مع أمريكا بتدبير
المؤامرة لضرب المفاعلات النووية الباكستانية .
ومن أهدافهم أيضا بسط النفوذ على حقول البترول في آسيا الوسطى
وغير ذلك من أهدافهم القذرة التي يريدون بواسطتها بسط نفوذهم على
العالم , وإلا فالعالم مليء من العصابات الإرهابية المنظمة في أمريكا
الجنوبية كالعصابات المنظمة في البيرو والارجنتين وكلمبو وفي أمريكا
الشمالية وفي أوربا في اسبانيا وإيطاليا وفي روسيا وفي غيرها , فلماذا
لم يشنوا غاراتهم وحربهم على هذه البلاد التي توجد فيها هذه العصابات
الإرهابية المجرمة المنظمة .أما من ناحية الارهاب الدولي فالصهيونية في
فلسطين وأمريكا في افغانستان الصرب قبل ذلك في البوسنة
والهرسك وكوسوفا .
هذا ونسأل الله أن يوفق جميع المسلمين للعمل بما في كتابه وسنة نبيه
صلى الله عليه وسلم وأن يجنبهم العمل بما يخالف تعاليم الشريعة المطهرة
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

 

"القذافي وشافيز" يدعوان الى تعريف عالمي جديد للارهاب

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقى القوافل :: الملتقى العام :: كشكول القوافل-
انتقل الى: