منتديات ملتقى القوافل
مَدَدْنَا الأيْدِي ترْحِيـبًا فأهْــلاً

وسَهْـلاً بالكِـرَامِ مَـعَ الكِـرَامِ

هَدايا الـحُبِّ نَنثُـرُهَـا وُرُودًا

علـى كُـلِّ القَوَافِلِ باحْـتِـرَامِ

منتديات ملتقى القوافل

مشروع ثقافي إعلامي سياسي اجتماعي أسس لخدمة الدين الإسلامي والمجتمعِ المسلم والوطنِ الإسلامي الفسيح عامة وصحراء أزواد خاصة من أدناها إلى أقصاها.
 
الرئيسيةتحية عطرة لزوارس .و .جالتسجيلدخول
أهداف المشروع: 1- تغييرُ الواقعِ المرِّ"و"بناءُ المستقبلِ"و"مُعايشةُ الواقعِ بعقلانيَّةٍ؛مع أخذِ الماضِي بعينِ الإعتبار"و"تطويرُ المجتمعِ؛ليكُونَ قَادرًا على مُواجهةِ التحدِّيات؛قادرًا على حلِّ مُشكلاته؛ثم تسخيرُ الطَّاقَاتِ"و"الموارِدِ"والمواهِبِ"و"القدُرَاتِ لهذا الهدف"و"استنهاضُ الهمَمِ"و"تحريكُ المشاعِرِ؛لحثِّ الجيلِ الصَّاعِد على العملِ الدَّؤُوبِ؛والبناءِ المتواصِلِ؛لدفعِ عجلةِ التنميةِ الإجتماعيَّةِ إلى الأمامِ باستِمرار"و"استخدامُ كافَّةِ الوسائلِ المتاحَةِ لدينا وتسخيرِها لتحقيقِ هذه الأهداف..عملاً بقوله تعالىSadوَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ..)[التوبة : 105]..2- جمعُ الكلمة"و"توحيدُ الصفِّ"و"لمُّ الشملِ"و"تقويةُ الرَّوابطِ المشتركة"و"تأليفُ القُلوب"و"ترويضُ النفوس" و"الحفاظُ على أمنِ الأوطان،وسلامةِ المجتمعات"و"استقطَابُ أكبر عددٍ ممكن من(إخواننا وجيراننا وحُلفائنا)ومحاولة دمج برامجنا المتباينةِ فى برنامجٍ سلميٍّ مُشتركٍ يُحقِّقُ لنا جميعَ أهدافنا المشتركة على المدى القريب والبعيد؛لنحققَ الوحدةَ الوطنية"و"نقف صفًّا واحدا ضدَّ عدوِّنا المشترك الذي يشُلُّ إرادتنا ويسلبُنا أمننا الداخلي ويحرمُنا نصيبنا من حُقوقنا الإنسانية..عملاً بقوله تعالىSadوَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ.)الأنفال:46]..3- دعوةُ كافةِ الأطرافِ المتنازِعة فى بلادِنا إلى مصالحةٍ وطنيةٍ"و"استبدَالِ العنفِ باللينِ"و"الإجحافِ بالعدلِ"و"التناحُرِ بالتعاوُنِ"والتدابُرِ بالتحاوُرِ"و"الحرْب بالسِّلم"و"سياسةِ التهميشِ بسياسَةِ التنميةِ الإقتصاديةِ الشاملةِ" وذلك وفق برامج اجتماعيَّة سلميّة مشتركَة لا تتعارضُ لا مع(مَصالِحنا الوطنية)ولا(مُعتقداتِنا الدينية)ولا(القوانينِ الدولية)..عملاً بقوله تعالىSadإِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ.)[الحجرات:10]..4-إستدرارُ عطفِ حُكَّام بلادِنا"و"امتصاصُ غضَبهم"و"الوقُوفُ خَلفَهُم"و"الإستنجَادُ بهم"ومُؤَازتُهم"و"هَدْمُ بُؤَرِ التوتُّرِ التي تشعلُ نيرانَ الفتنِ بين المسلمِين"و"تقريبُ وجهَاتِ النظر"و"إصلاحُ ذاتِ البين"و"سدُّ الثغراتِ الموجودة"و"نبذُ الفرقة"وذمُّ التشرذُم"وتضييقُ دائرةِ الإختلافِ"و"رتقُ الخَـرْقِ"و"إخمادُ الفتَنِ"و"محاربةُ الأفكارِ الهدَّامةِ،والسُّلُوكـيَّاتِ الشاذَّةِ المنحرفة"و"فضُّ النزاعَاتِ"و"الأخذُ على أيدِي المفسدِين فى الأرضِ"و"التحاكُـمُ إلى شرع الله عند الإختلاف..عملاً بقوله تعالىSadفَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ..)[النساء :59]..5- فتحُ باب المشاركة لكافةِ الشُّرَكاءِ"و"إنصافُ جميعِ الأطرافِ"مع تحرِّي العدلِ فى كلِّ القضايا"و"مدُّ جُسُور التواصُلِ بيننا"و"نشرُ ثقافة التسامُح"بين"الشُّعُوب"و"الثقافات"و"التوجُّهات"..فنحن إخوةٌ فى الدِّين و"شركاءُ فى الأوطان"و"جيرانٌ"و"حلفاء..قال تعالىSadوَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ..)[التوبة:71]..6- محاربةُ(العنصريَّة)بكافةِ أشكالهاو(الطبقيَّة)المُمَنهجَة التي تهدمُ حضارَتنا و(المذهبية)التي تتعصب لمذهبٍ أو فكر أو توجُّهٍ مَّا و(الطَّائفية)وغيرها..و(تعميمُ المُسمَّيات)ما أمكن؛لتشمَلَ كافةَ مُكوِّنات شُعُوب بلادِنا بلا استثناء؛مع محاربة المسمَّياتِ(الدِّعَائيةِ المسيَّسَةِ الضَّيِّقَةِ)التي لا تخدِمُ مَصَالحنا المشتركة..عملاً بقوله تعالىSadيا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ..)[الحجرات:13]..7- تربيةُ النفُوسِ"و"عِـلاجُ القلُوب العليلة"و"تصحيحُ المفاهيم الخاطئة"و"نصبُ منابرِ الوعظِ،والإرشادِ،والنُّصحِ ،والتوجيهِ؛والأمرِ بالمعروفِ،والنهيِ عن المنكرِ،والدَّعوةِ إلى دين الله الحقِّ على بصيرة"و"نشرِ الحقِّ،والعدلِ، والوعيِ بين أبناء المجتمع وحثِّهم على فعلِ الخيرِ باستِمرار..عملاً بقوله تعالىSadوَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ.)[التوبة:122]..
المواضيع الأخيرة
» الإتصال الإكتروني
الأربعاء أغسطس 17, 2016 8:23 am من طرف أبو عدي الأنصاري

» أنشودة يمة
الإثنين نوفمبر 28, 2011 2:46 pm من طرف عمرعبدالله

» نبذة عن جمهورية مالي
الخميس سبتمبر 29, 2011 2:26 am من طرف ابن البرج

» مسابقة الشعراء
الأربعاء فبراير 23, 2011 8:32 am من طرف محمد الأنصاري

» مسؤولية المرأة المسلمة باللغة الطارقية (تماشق)
الأربعاء فبراير 16, 2011 4:04 am من طرف عمرعبدالله

» صلة الرحم - باللغة الطارقية (تماشق) الجزء الأول
السبت فبراير 12, 2011 3:40 am من طرف عمرعبدالله

» جميع مرئيات الشيخ محمد العريفي , أكثرمن60 درس مرئي
الجمعة فبراير 11, 2011 6:59 am من طرف عمرعبدالله

» عش مع الداعية السميط
الجمعة يناير 21, 2011 5:28 am من طرف مختارمحمد الانصاري

» كن سعيدا
الأحد ديسمبر 26, 2010 6:04 am من طرف محمد الأنصاري

» التحفيز في ظل الاسلام وصور من التحفيز في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 6:14 am من طرف محمد الأنصاري

» الملاذ الوحيد
الأحد ديسمبر 19, 2010 5:00 am من طرف محمد الأنصاري

» لا فرق بين الأسهم والحمير ، فى قوانين وأعراف الهوامير
السبت ديسمبر 18, 2010 3:52 am من طرف محمد الأنصاري

» لون حياتك بالطاعات؟؟
الجمعة ديسمبر 17, 2010 2:00 am من طرف عمرعبدالله

» حكم وتجارب
الجمعة ديسمبر 17, 2010 1:54 am من طرف عمرعبدالله

» الحرب على القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بين التوافق مع اختلاف الأهداف
الخميس ديسمبر 16, 2010 6:07 am من طرف محمد الأنصاري

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابوعيسى
 
محمد الأنصاري
 
طيب النفس
 
عمرعبدالله
 
waleed_isec
 
محمد علي الأنصاري
 
أبوأحمدالأنصاري
 
عبدالباري الانصاري
 
عبدالله مصطفى الانصاري
 
فوزي فطاني
 
عدد الزوار
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 أمغار اليوم :رمز المقاومة أم أداة الأنظمة الديكتاتورية؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعيسى
مساعد المدير
مساعد المدير
avatar

الجنس : ذكر تاريخ التسجيل : 10/08/2009

30122009
مُساهمةأمغار اليوم :رمز المقاومة أم أداة الأنظمة الديكتاتورية؟

أزواد ليبري :
أمغار اليوم :رمز المقاومة أم أداة الأنظمة الديكتاتورية؟


بقلم المناضل : يدير شكري/زاكورة/المغرب
تتكون كل شعوب العالم كما هو معلوم من قبيلة أو عدة قبائل يقودها زعيم أو قائد يختاره الشعب للسهر على مصالح هذا الشعب وأمنه القومي.
الأمازيغ ،باعتبارهم شعب شمال إفريقيا الأصيل ،يتكون بدوره من عدة قبائل . نجد على رأس كل قبيلة زعيم أو قائد يعرف عند جميع الأمازيغ ب(أمغار) وتعني في اللغة الأمازيغية كبير القبيلة وزعيمها،وهو الذي يسهر على قيادة الأمة والحفاظ على مصالحها الثقافية،السياسية،الإجتماعية،الإقتصادية والتربوية.
نستنتج إذن أنه ليس من السهل على أي فرد من الشعب تولي مكانة (أمغار)لما لهذه المكانة من مسؤوليات جسيمة تتطلب توفر الشخص على المسؤولية ،الروح الوطنية،،الخبرة السياسية العسكرية والدراية بشؤون القبيلة أو الشعب.

فتاريخنا حافل بالزعماء(إمغارن) الذين أبانوا عن قيادتهم الحكيمة وجسامة المسؤولية التي يحملها من يتوج أمغارا. بالنسبة لهؤلاء أن تكون (أمغار) يعني أن تكون أمازيغيا فكرا وليس شكلا كشيوخ عصرنا. فهذا (أمغارنا) ماسينيسا،يوجرتن،وتكفاريناس خير دليل على مكانة أمغار التاريخية ودور هؤلاء الرجال الأبطال في مقاومة كل ن سولت له نفسه المساس بأي بر من أرض (تمازغا) ،وكل من حاول تدمير حضارتنا وهويتنا الأمازيغية.

فكانوا لنا رمز القيادة والبطولة والوطنية الحقة لأمغار الأمة الأمازيغية على طول شمال إفريقيا،كما كانوا رمزالمقاومة الأمازيغية لكل غزاة شمال إفريقيا من الفنيقين،الرومان،الوندال،البزنطيين و العرب القومجيين...

لم يكن زعماء أمتنا تهمهم السلطة،بقدر ما كان همهم الوحيد أن يعيش الإنسان الأمازيغي حرا ،معززا ومكرما فوق أرضه ويمارس ثقافته ويبني حضارته في أمن وسلام.
ومسار تاريخنا لم توقف عن إنجاب الزعماء وآلأبطال(إمغارن)،بل أنجب لنا رموزا شجاعة من أمثال الزعيم (كسيلة) والقائدة الباسلة(تهيا) زعيمة قبائل الأ وراس بالجزائر التي تذكرنا بقوة المرأة الأمازيغية ودورها عن حرمة أرض الأمازيغ وكرامتهم ضد الغزاة العرب.

عى نفس المنوال سار زعماء القبائل الأمازيغية في مقاومة الإستعمار الأروبي ،ونذكر على سبيل المثال لا الحصر زعيمة المقاومة الطارقية(تين هينان) رمز المقاومة لدى (إماجغن) الصحراء الكبرى. كما نجد المغربي أمغار قبائل أيت عطا(عسو أبسلام) وأمغار قبائل الريف(محند عبد الكريم الخطابي) و أمغار قبائل زيان(موحا أحمو الزياني)....واللائحة طويلة. هؤلاء الزعماء شرفوا الأمة وضحوا بالغالي والنفيس من أجل عزة الأمازيغ.

والسؤال الذي نطرحه هو ما دور أمغار في عصرنا هذا؟؟

في زمننا، اليوم يعيش أمغار أنفاسه الأخيرة وتتدهور مكانته ورمزيته التاريخية وذلك يرجع إلى تفكك القبائل الأمازيغية وخضوعها للإستلاب الثقافي من طرف القومية العروبية وورثة الإستعمار الفرنسي .

فأمغار اليوم أصبح ممثل الأ نطمة القومجية والديكتاتورية الحاكمة وهو جهز استخبارتها المحلي الذي تراقب به الدولة تحرك أفراد الشعب بدلا من الدفاع عن مصالح الشعب. لقد أصبح أمغار اليوم موظفا من موظفي الدولة، ويتقاضى أجرته الشهرية ويستفيد من عدة امتيازات وذللك بمقابل إخضاع القبيلة لثقافة وإيديولوجية المخزن الحاكم.

فما يقوم به أمغارالقبائل في المغرب،الجزائر،ليبيا،تونس،مالي والنيجر هو إخضاع الشباب الثوار على سياسة التهميش والإقصاء و الإبلاغ عن تحركات المناضلين والطلبة الأمازيغ التنويريين إلى سلطات الأنظمة الحاكمة على الشعب الأمازيغي، فبهذا يجعل أمغار أداة المخزن ووريث عرشه على القبائل وينتخب في غالب الأحيان بمباركة أجهزة الإستخبارات.

فبدلا من أن يثور هؤلاء ضد تهميش الأمازيغ سياسيا وثقافيا وبدلا من أن يثوروا في مالي والنيجرضد تقتيل الطوارق العزل، إغتصاب النساء،وتجويع الأطفال من طرف عصابات بماكو ونيامي وعسكرييهما العنصريان،بدلا من هذا تراهم في مقدمة مواكب صاحب الجلالة والفخامة والعظامة والجبروت،يصفقون ويهللون ويهتفون بحياة من لا يسخى عليهم بالمال . يفعلون كل هذه الأفعال المذلة والمنحطة وأبناء قبائلهم يموتون كل دقيقة في صحراء لا ماء ولا خبز ولا دواء وفي جبال الأطلس حيث يموت الأمازيغ بالبرد ..فأصبحوا اليوم رموز الإستسلام والخيانة والتواطئ لأنهم اختاروا تمثيل الدولة وليس الشعب الأمازيغي.

فما البديل إذن يا ترى؟

لا بديل للأمة الأمازيغية إلا الشباب الأحرار،المناضلين الشرفاء الذين حملوا شعلة الهوية وفكرها الحرفي دمائهم وليس لأغراض سياسية وخبزوية.

..........................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.azwad.mam9.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

أمغار اليوم :رمز المقاومة أم أداة الأنظمة الديكتاتورية؟ :: تعاليق

avatar
رد: أمغار اليوم :رمز المقاومة أم أداة الأنظمة الديكتاتورية؟
مُساهمة في الأربعاء ديسمبر 30, 2009 7:08 pm من طرف محمد الأنصاري


الشباب هم أمل كل أمة..
ولا شك أن شباب بلادنا العزيزة لا زالت تُعلق عليهم كثير من الآمال للنهضة ببلادهم وأمتهم وشعوبهم..
ولكني أعتقد أن اللهجة العنصرية التي يتخاطب بها كثير من شبابنا مع محيطهم لهجة عقيمة لن تلد إلا أخداجًا!!!!!!!!!!
والخديج عاجز ضعيف لا يستطيع أكثر من الصراخ فى مهده هذا إن لم يعجز حتى عن الصراخ!!!!!!!!!.
 

أمغار اليوم :رمز المقاومة أم أداة الأنظمة الديكتاتورية؟

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ملتقى القوافل :: ملتقى قوافل أفريقيا :: قوافل الشمال الأفريقي-
انتقل الى: